الخميس، 30 يوليو 2015

أسماء أندلسيي بلدة "طبربة" التونسية في عام 1856 من قائمة رشاد الإمام

 أسماء أندلسيي بلدة "طبربة" التونسية في عام 1856 من قائمة رشاد الإمام




أسماء الأندلسيين في بلدة "طبربة" عام 1856 من خلال خزينة الوثائق التونسية للدكتور رشاد الإمام (1)

(لتفاصيل أكثر عن الوثائق التي اطلع عليها الدكتور رشاد و طريقة عمله لإنجاز قائمة الأسماء هذه, يرجى مطالعة هذا المقال: سلسلة "الأندلسيون في البلاد التونسية". 




يمكن حصر أسماء الأندلسيين في بلدة طبربة التونسية عام 1856 في العوائل التالية: النجار, الزين, بن الحاج, مافيه, بن الشيخ, تينسة, بن عمر, القبيل, بن يوسف, القريشي, بن رمضان, بن عثمان, بن زون, الطبربي, التستوري, البكوش, الرفرافي, مركيتلة, التاغريق, ماينه, مندرانو, البيتر, برزون, الأعمش, بن الأمين.

الجمعة، 17 يوليو 2015

أسماء أندلسيي بلدة "قريش الوادي" التونسية في عام 1856 من قائمة رشاد الإمام

أسماء أندلسيي بلدة "قريش الوادي" التونسية في عام 1856 من قائمة رشاد الإمام





أسماء الأندلسيين في بلدة "قريش الوادي" عام 1856 من خلال خزينة الوثائق التونسية للدكتور رشاد الإمام (1)

(لتفاصيل أكثر عن الوثائق التي اطلع عليها الدكتور رشاد و طريقة عمله لإنجاز قائمة الأسماء هذه, يرجى مطالعة هذا المقال: سلسلة "الأندلسيون في البلاد التونسية". 


يمكن حصر أسماء الأندلسيين في قريش الوادي عام 1856 في العوائل التالية: الكرارطي, بن موسى, البلانكو, ترسونة, الروشي, الرجيت, الشارني, بن صالح, ساسي, بن علية, واليته, الإمام, بن محمد, الأندلوس, الحوكي, بومسيت, نبارو, كراصه, بن كيتله, الأندلسي,  .

أسماء أندلسيي بلدة "سلوقية" التونسية في عام 1856.

أسماء أندلسيي بلدة "سلوقية" التونسية في عام 1856 من قائمة رشاد الإمام

 
بلدة سلوقية


تقع بلدة سلوقية على وادي مجردة على بعد 70 كيلومتر غربي تونس العاصمة. و قد استقبلت كغيرها من المدن التونسية الأخرى أفواج المهاجرين الأندلسيين خلال القرنين السادس عشر و السابع عشر.


أسماء الأندلسيين في بلدة "سلوقية" عام 1856 من خلال خزينة الوثائق التونسية للدكتور رشاد الإمام (1)

(لتفاصيل أكثر عن الوثائق التي اطلع عليها الدكتور رشاد و طريقة عمله لإنجاز قائمة الأسماء هذه, يرجى مطالعة هذا المقال: سلسلة "الأندلسيون في البلاد التونسية". 


يمكن حصر أسماء الأندلسيين في سلوقية عام 1856 في العوائل التالية: ساكنه, البنتير, زعفران, بن رمضان, بن عاشور, الأكانتي, شوشان, بكيل, رباح, الصغير, مركيكو, بن عثمان, الطويل, بن الفايقة, رمتانة, ماركو, مرجوع, الطيب الأندلسي, جهين, الثغير, ساكنه, هشيش, البنتيرو, الباهي, باتيس, خويلي .

الأربعاء، 8 يوليو 2015

السياسي القرطبي أليخاندرو لوغوكس Alejandro Lerroux



 السياسي القرطبي أليخاندرو لوغوكس Alejandro Lerroux

 
أيخاندرو لوغوكس

أليخاندرو لوغوكس غارسيا Alrjandro Lerroux Garcia (وُلدَ ببلدة الرملة Rambla  بقرطبة يوم 4 مارس 1864م, و توفي بمدريد يوم 27 يونيو 1949) هو سياسي أندلسي, جمهوري الأيديولوجية, شغل منصب رئاسة الحكومة خلال فترة الجمهورية الإسبانية الثانية (1931-1936). يُعتبر مؤسس و زعيم الحزب الجمهوري الراديكالي.

الأحد، 5 يوليو 2015

كيف سيطرت طائفة الأسد على الحكم في سوريا (الجزء السابع و الأخير)



 كيف سيطرت طائفة الأسد على الحكم في سوريا (الجزء السادس)
 
موسوعة الأندلس
 
دانييل بيبس

 المرجع: بحث الأمريكي دانييل بيبس Daniel Pipes لمؤسسة دراسات الشرق الأوسط Middle Eastern Studies عام 1989, بعنوان: The Alawi Capture of Power in Syria




ترجمته من الانجليزية إلى الفرنسية Anne Marie Delambre de Champvert . 


رابط الجزء الثاني: كيف سيطرت طائفة الأسدالحكم في سوريا (الجزء الثاني).



الجزء السابع 
 
الرجل الذي كسب الصراع الطويل للسيطرة على سوريا يُدعى حافظ ابن علي ابن سليمان الأسد. وُلد حافظ يوم السادس من أكتوبر 1930 بالقرداحة, و هي بلدة قريبة من الحدود التركية و من مقر زعيم الطائفة الدينية العلوية. حافظ هو الابن الثاني بين 5 أبناء (بيات, حافظ, جميل, رفعت, بهيجة), و كان لوالده ابن أكبر من زوجة أخرى. تنتمي عائلة الأسد لفرع نُميلاتية المُنتسِب لقبيلة المطاورة, ما يعني أن أجداد الأسد قدِموا من العراق حوالي عام 1120م.

السبت، 4 يوليو 2015

كيف سيطرت طائفة الأسد على الحكم في سوريا (الجزء السادس)



كيف سيطرت طائفة الأسد على الحكم في سوريا (الجزء السادس)

موسوعة الأندلس
دانييل بيبس

المرجع: بحث الأمريكي دانييل بيبس Daniel Pipes لمؤسسة دراسات الشرق الأوسط Middle Eastern Studies عام 1989, بعنوان: The Alawi Capture of Power in Syria


ترجمته من الانجليزية إلى الفرنسية Anne Marie Delambre de Champvert . 
رابط الجزء الثاني: كيف سيطرت طائفة الأسد على الحكم في سوريا (الجزء الثاني).
رابط الجزء الخامس: كيف سيطرت طائفة الأسد على الحكم في سوريا (الجزء الخامس) 


 الجزء الخامس:
الصعود العلوي 1963-1970

ثلاث تغيرات حاسمة في النظام السوري طبعت مرحلة الصعود العلوي إلى الحكم: انقلاب حزب البعث في مارس 1963, الانقلاب العلوي في فبراير 1966, و انقلاب حافظ الأسد في نونبر 1970.  

انقلاب حزب البعث في مارس 1963

لعب العلويون دورا أساسيا في الانقلاب البعثي في 8 مارس 1963, و تقلدوا عدة مناصب محورية في الحكومة في ظل النظام البعثي الذي أقيم عقب الانقلاب. 

جرت بين 1963 و 1966 معارك مذهبية داخل الجيش و حزب البعث بين الأقليات من جهة و الأغلبية السنية من جهة أخرى. ففي الجيش, و لمواجهة الرئيس السوري السني أمين الحافظ و لتعزيز موقعهم الجديد, أغرق العلويون الجيش بأبناء طائفتهم. هكذا استطاع ضباط الأقليات تشكيل أغلبية أفراد الجيش السوري. لما فُتِحَ باب الانخراط في الجيش مباشرة بعد انقلاب مارس 1963, شكل العلويون نصف من تم قبولهم. لقد كان السُنة مكبلين إلى درجة أن بعض الطلاب المتخرجين حُرموا من التعيين في سلك الضباط. بينما كان العلويون و الدروز و الإسماعليون يشغلون مناصب سياسية حساسة في منطقة دمشق, كان السُنة يُبعثون إلى مناطق نائية و بعيدة عن العاصمة. صحيح أن الانتماء الطائفي لم يكن مُحرك كل التحالفات، إلا أنه كان القاعدة الصلبة لأغلب العلاقات الدائمة. قادة علويون, كمحمد عمران, أسسوا وحدات مشكلة من أبناء الطائفة. لقد أصبح الضباط السُنة مجرد واجهات خارجية, يشغلون مناصب رافيعة لكن بسلطات محدودة. و كرد على هذا الوضع, ناصب الرئيس أمين الحافظ العداء للعلويين و اعتبرهم أعداءا و انتهج سياسات طائفية من قبيل إبعاده لبعض العلويين من بعض المناصب بسبب انتمائهم الطائفي.

كيف سيطرت طائفة الأسد على الحكم في سوريا (الجزء الخامس)



كيف سيطرت طائفة الأسد على الحكم في سوريا (الجزء الخامس)

موسوعة الأندلس.



المرجع: بحث الأمريكي دانييل بيبس Daniel Pipes لمؤسسة دراسات الشرق الأوسط Middle Eastern Studies عام 1989, بعنوان: The Alawi Capture of Power in Syria


ترجمته من الانجليزية إلى الفرنسية Anne Marie Delambre de Champvert . 
رابط الجزء الثاني: كيف سيطرت طائفة الأسد على الحكم في سوريا (الجزء الثاني).

الجزء الخامس:

السطوة السُنية بين 1946 - 1963

كان السُنة, و تحديدا النخبة السُنية الحضرية, هم ورثة الحكومة بعد نهاية الولاية الفرنسية عام 1946. استمر العلويون, حتى بعد استقلال سوريا, في رفض الخضوع للحكومة المركزية. في هذا الإطار, قام العلوي سليمان مرشِد بثورة ثانية عام 1946, انتهت هذه المرة بصلبه و إعدامه. انتفاضة علوية ثالثة مُنيت بالفشل في عام 1952 و كانت تحت قيادة نجل سليمان مرشد. فشلُ هذه المحاولات دفع العلويين لطرح فكرة إلحاق اللاذقية بلبنان أو حتى بإمارة شرق الأردن, المهم إلحاقها بأي دولة و تفادي "الابتلاع" السوري لها. زادت أعمال المقاومة هذه من قتامة صورة العلويين عند السنة, و هي الصورة السودوية أصلا. عندما وصل القادة السنة إلى سُدة الحكم في دمشق لم يدخروا جهدا لإلحاق اللاذقية بسوريا, خصوصا إذا علمنا أنها المنطقة الوحيدة في البلاد التي تُطل على البحر. بعد مرحلة المقاومة المسلحة, أٌلغيت الدولة العلوية, و حُلت التشكيلات العسكرية العلوية و ألغيت مقاعد العلويين في البرلمان, كما حُلت المحاكم التي كانت تُطبق القوانين العلوية في الأحوال الشخصية. نجحت هذه الإجراءات في مصالحة العلويين مع الوطن السوري, خصوصا بعض سحق ثورة الدروز عام 1954 حيث تخلوا نهائيا عن فكرة إنشاء دولة مستقلة. هذا التغير في الرؤية, كان شأنا قليل الأهمية آنذاك, لكنه كان يدشن لعهد جديد في الحياة السياسية السورية: عهد الصعود العلوي.