الأربعاء، 27 مايو 2015

بلدة عَلقَمَة Camas الأندلسية مسقط رأس اللاعب سيرخيو راموس


 بلدة علقمة Camas مسقط رأس اللاعب سيرخيو راموس



تقع بلدة عَلقَمَة Camasغرب إشبيلية, و تحديدا في الضفة الغربية لنهر الوادي الكبير. يُقال أنها مدينة قديمة قِدم التاريخ, و قد تكفلت الحكايات الشعبية و الأساطير بمليء الفراغ الذي خلفه تجاهل كتب التاريخ لها. لا يختلف سكان علقمة في أن اسم مدينتهم له أصول إسلامية, حيث تتناقل رواياتهم الشعبية الموروثة عن العصر الإسلامي, شخصية ثري مسلم كان يُدعى علقمة Al-Kama, كان يملك ضياعا و حقولا في تلك المنطقة فسميت البلدة باسمه.

الخميس، 21 مايو 2015

الأندلسي "مانوليتي" رابع خُلفاء مصارعة الثيران القرطبيين.

القرطبي "مانوليتي" رابع خُلفاء المصارعة في إسبانيا.


مانوليتي

مانويل لوريانو رودرغيث سانشيث Manuel Laureano Rodriguez Sanchez, الشهير بمانوليتي Manolete, هو واحد من أشهر مصارعي الثيران الإسبان. وُلد بقرطبة في الرابع من يوليوز 1917 و تُوفي في ساحة الثيران بليناريس Linares بجيان في التاسع و العشرين من غشت 1947 بعد تلقيه طعنة قاتلة بقرون الثور إسليرو Islero خلال مصارعته له. هذه الحادثة جعلت منه في إسبانيا واحدا من أساطير حقبة ما بعد الحرب الأهلية.

الثلاثاء، 19 مايو 2015

اللغة الثانية الأكثر حديثا في كل دولة أوربية.

اللغة الثانية الأكثر حديثا في كل دولة أوربية.


خارطة اللغة الثانية لكل بلد أوربي

إسبانيا: القطلونية.
ألمانيا: التُركية.
النمسا: التركية.

الخميس، 14 مايو 2015

هتلر يعيش في الأورغواي رفقة نابليون و طَرزان و بياض الثلج

 هتلر يعيش في الأورغواي رفقة نابليون و طَرزان و بياض الثلج


 نقلا عن وكالة إيفي EFE الإسبانية للأنباء.

لا تستغرب و أنت تتجول في شوارع و أزقة الأروغواي إذا سمعت شخصا ينادي رفيقه بهتلر أو آنشتاين أو طَرزان, و لا تتوهم أنه يمازحه بذاك الإسم أو هو لقب اكتسبه بين أصدقائه لوجود شبه مع واحد من تلك الشخصيات التاريخية, فذلك هو اسمه الشخصي الذي عُمِد به و هو المُدون في أوراقه الثبوتية.

نابليون, جون كنيدي, بياض الثلج, آينشتاين, طرزان, قَرض, أوكسجين, خَرَف...و ألقاب غريبة غيرها  يتسمى بها أهل الأورغواي, البلد الواقع في جنوب شرق أمريكا الجنوبية.

الأربعاء، 13 مايو 2015

كيف سيطرت طائفة الأسد على الحكم في سوريا (الجزء الثاني).



كيف سيطرت طائفة الأسد على الحكم في سوريا (الجزء الثاني). 

موسوعة الأندلس
 
دانييل بايبس

المرجع: بحث الأمريكي دانييل بيبس Daniel Pipes لمؤسسة دراسات الشرق الأوسط Middle Eastern Studies عام 1989, بعنوان: The Alawi Capture of Power in Syria
ترجمته من الانجليزية إلى الفرنسية Anne Marie Delambre de Champvert . 


البدعة العلوية إلى حدود عام 1920
الناس و الدين


"علويون", بهذا الإسم يُعَرِفون أنفسهم. لكن حتى حدود عام 1920 كانوا معروفين لدى محيطهم الخارجي باسم النُصيريين أو الأنصاريين. تغيير الإسم - و هو أمر فرضه الفرنسيون خلال سيطرتهم على سوريا في العشرينيات من القرن الماضي- يحمل دلالة مهمة. فتسمية "نُصيري" تُبرزُ  اختلاف الطائفة عن الإسلام, بينما "علوي" تُحيل إلى أنصار "علي" (ابن عم و صهر النبي محمد) و بالتالي تُعزز التشابه الديني مع الإسلام الشيعي. لهذا تجد معارضي نظام الأسد يُصرّون على نعثهم بنُصيريين, بينما يستعمل أنصار النظام الإسم الثاني.

يبلغ عدد العلويين اليوم (عام 1989) حوالي مليون و 300 ألف شخص , بينهم حوالي المليون يعيشون في سوريا يمثلون نسبة  12 بالمئة من الساكنة السورية. ثلاثة أرباع العلويين يعيشون في اللاذقية الواقعة شمال غرب سوريا و يشكلون بها نسبة الثلثين.

تعود العقائد العلوية للقرن التاسع الميلادي و هي مستمدة من الفرقة الإثنى عشرية أو الإمامية التابعة للإسلام الشيعي (الطائفة الغالبة في إيران). في حدود عام 859 ميلادي, ادَّعى شخص يُدعى ابن نُصير أنه "باب" (باب الحق), و هي شخصية محورية في الفكر الديني الشيعي. على أساس هذه السلطة أعلن ابن نُصير عن مجموعة من التعاليم جعلت من العلوية ديانة قائمة الذات. حسب العالم السني ابن كثير (توفي عام 1372م) غيَّر العلويون الجملة التي يُعبر بها المسلمون عن إيمانهم "أشهد ألا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله" بعبارة  "لا إله إلا علي, و لا حجاب إلا محمد و لا باب إلا سلمان", إضافة لرفضهم الأركان الكبرى للإسلام, و هم من كل الزوايا ليسو مسلمين. 

قد تكون بعض العقائد العلوية مستمدة من الوثنيات الفنيقية, المازدية و المانوية. لكن أكبر تمازج لها يبقى مع النصرانية. فالطقوس الدينية العلوية تتطلب الخبز و الخمر, بل لشرب الخمر دور مقدس في العلوية, لأن ذلك يُجسد الرب. تَعتبر الديانة علياً (رابع الخلفاء) تجسيدا للألوهية كما يعتبر النصارى يسوعا. و لها تثليث مقدس مكون من محمد و علي و سلمان الفارسي (و هو عبد كان قد حرره محمد). كما يحتفل العلويون بأعياد نصرانية كثيرة, كرأس السنة, الميلاد, عيد الظهور, عيد العنصرة و أحد الغصون. كما يحتفون بالعديد من القديسين النصارى كالقديسة كاترين, القديسة باربارة, القديس جورج, القديس يوحنا المعمدان, القديس يوحنا فم الذهب, القديسة مريم المجدلية. الصيغ العربية المستعملة للشخصيات النصرانية كجبريلGabriel , يوحنا Jean, متَى Mathiew , كاترين Catherine, هلين Helene هي شائعة بينهم. و يميل العلويون لإظهار الكثير من المودة للنصارى أكثر من تلك التي يُبدون للمسلمين.

لهذه الأسباب, ارتاب الكثير من المُهتمين - خاصة المبشرون- في ميل خفي للعلويين نحو النصارى. حتى طوماس لاورنس  Thomas Edward Lawrence المعروف بلورنس العرب وصفهم بالعبارات التالية "هؤلاء أتباع طقوس الخصوبة, و ثنيون خُلَّص, معادون للأجانب, يحذرون من الإسلام, يُحسبون أحيانا في صف النصارى بسبب الاضطهاد المشترك". القس المُفكر هنري لمنس Henri Lammens أصاب في استنتاجه أن "النصيريين كانوا نصارى" و عباداتهم تجمع أمورا نصرانية و أمورا شيعية.

تفاصيل العقيدة العلوية محجوبة ليس فقط على الأجانب و إنما حتى على أغلب العلويين أنفسهم. عكس الإسلام المبني على علاقات مباشرة بين الرب و المؤمن, تسمح العلوية فقط للذكور المولودين من أبوين علويين بتعلم العقائد الدينية. عندما يُصبحون جذيرين بالثقة, يُشرع في تعليمهم بعض الطقوس في سن 16 و 20 سنة, أسرار أخرى يُكشف عنها فيما بعد و بالتدريج. يبقى السر الديني محفوظا بصرامة تحت طائلة عقوبة الموت و التحول إلى روح حيوان بعد الموت. و إذا كان الحكم الثاني يصعب التأكد منه لأن الموتى لا يتكلمون, فإن الحكم الثاني أكيد. و يبقى أشهر المرتدين العلويين هو سليمان أفندي الأذني (صاحب كتاب "الباكورة السليمانية في كشف أسرار الديانة النُصيرية") الذي اغتيل بسبب تسريبه أسرارا عن الطائفة. خلال  فترة التوثر الطائفي في أواسط الستينيات طُرح مقترحٌ يدعو الضباط العلويين الذين كانوا يقودون البلد بنشر كُتب سرية عن ديانتهم ما دفع العلوي صلاح جَديد للرد بجواب مُرعب قائلا بأنهم لو فعلوا ذلك فإن الزعماء الدينيين "سيسحقوننا".

تقوم النساء بأغلب الأعمال الشاقة, و هن مُقدَّرات تحديدا بسبب العمل الذي يقمن به, أما الرجال فلن يقوموا به إلا على مضض حيث يرون هذا الأمر لا يتماشى مع كرامتهم.  لا تُكشفُ الأسرار لهن, و نجاستهن تتطلب إبعادهن عن كل الطقوس الدينية. النساء خُلقن لحماية العبادة الوثنية للشجر و الحقول و التلال و ليس لهن أرواح. على العموم, تُعامل النساء بطريقة مثيرة للاشمئزاز, و إحدى نتائج عدم احترامهن أنه لا يجب عليهن التحجب و لهن حرية كبيرة في الحركة مقارنة بالنساء المسلمات.

النساء غير المحجبات و طقوس علوية كثيرة أخرى - خاصة شرب الخمر و طقوس تدور ليلا - ظلت توقد شكوك المسلمين حول حقيقة العلويين. كما أن الهوس بالسر المتعلق بالدين دفع العديد من السُنَّة للاعتقاد بأن للعلويين شيء يُخفونه. لكن ما هو هذا الشيء؟ مع مرور القرون, تفتَّق خيال السُنة عن إجابة مستفزة للغاية: الهجر الجنسي و الانحراف. في هذا الإطار ذكر العالمِ السُني الأشعري (874-936 م) بأن العلويين كانوا يشجعون الشذوذ الجنسي بين الرجال و زواج المحارم. أما مؤسس العقيدة الدينية الدرزية حمزة ابن علي (توفي عام 1021م) فقد كتب أن العلويين يَعتبرون العضو الذكري جزءا من الطبيعة الأنثوية كرمز للعقيدة الروحية. في المقابل, يتشاطر الرجال العلويون  بحرية زوجاتهم مع أبناء دينهم. هذه الاتهامات و غيرها استمرت في الوجود و بقيت سالمة عبر القرون و قد تناقلها حتى الأوربيون. فرحالة ابريطاني في بداية سنوات 1840, كان ربما يُكرر الإشاعات المحلية حيث ذكر بأن "مؤسسة الزواج غير معروفة: فعندما يكبر الولد يشتري زوجته". كانوا يعتقدون "الشيوعية الزوجية" لزعمائهم الدينيين. هذا التشهير يبقى أحد أركان الدعاية المعادية للعلويين المنتشرة في سوريا اليوم.

حتى و إن كانت هذه الإدعاءات باطلة, فإن العلويين يرفضون الشريعة الإسلامية, و  يسمحون بالتالي لأنفسهم بمزاولة كل الأنشطة التي تحرمها قطعيا هذه الشريعة. يجهل العلويون طقوس الطهارة و محظورات الطعام و الأخلاق الجنسية و طقوس الحج الإسلامية و يعتبرون الحج إلى مكة نوعا من الوثنية. "الزواج الروحي" بين الشباب الذكور المُتعلمين و معلميهم الدينيين تبقى ربما مصدر الاتهامات بالشذوذ الجنسي.

الأمر الأكثر إثارة للانتباه هو عدم توفر العلويين على صلوات و لا على دور للعبادة؛ هم في الحقيقة لا يتوفرون على أبنية دينية باستثناء الأضرحة القبورية. تدور الطقوس في منازل خاصة, و هي عموما دور الزعماء الدينيين. الرحالة المغربي ابن بطوطة ( القرن 14 ميلادي) قال عنهم: "كان الملك الظاهر ألزمهم بناء المساجد بقراهم، فبنوا بكل قرية مسجداً بعيداً عن العمارة ولا يدخلونه ولا يعمرونه. وربما أوت إليه مواشيهم ودوابهم وربما وصل الغريب إليهم فينزل بالمسجد ويؤذن إلى الصلاة فيقولون لا تنهق علفك يأتيك وعددهم كثير". بعد خمسة قرون سيحاول العثمانيون مرة أخرى تشييد مساجد للعلويين. مرة أخرى هُجِرت المساجد و تُركت حتى من طرف الموظفين الدينيين, بل و استُعملت كإسطبلات.
وكان الملك الظاهر ألزمهم بناء المساجد بقراهم، فبنوا بكل قرية مسجدا بعيدا عن العمران ولا يدخلونه ولا يعمرونه. وربما أوت إليه مواشيهم ودوابهم وربما وصل الغريب إليهم فينزل بالمسجد ويؤذن إلى الصلاة فيقولون لا تنهق، علفك يأتيك، وعددهم كثير.

http://www.youm7.com/story/2014/9/2/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%82%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%8011-%D8%A7%D8%A8%D9%86-%D8%A8%D8%B7%D9%88%D8%B7%D8%A9-%D9%8A%D8%B1%D9%88%D9%89-%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D8%A6%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%A3%D9%87%D9%84%D9%87%D8%A7-%D9%8A%D8%B9%D8%A8/1847242#.VVIxW6P4bWU
وكان الملك الظاهر ألزمهم بناء المساجد بقراهم، فبنوا بكل قرية مسجدا بعيدا عن العمران ولا يدخلونه ولا يعمرونه. وربما أوت إليه مواشيهم ودوابهم وربما وصل الغريب إليهم فينزل بالمسجد ويؤذن إلى الصلاة فيقولون لا تنهق، علفك يأتيك، وعددهم كثير.

http://www.youm7.com/story/2014/9/2/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%82%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%8011-%D8%A7%D8%A8%D9%86-%D8%A8%D8%B7%D9%88%D8%B7%D8%A9-%D9%8A%D8%B1%D9%88%D9%89-%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D8%A6%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%A3%D9%87%D9%84%D9%87%D8%A7-%D9%8A%D8%B9%D8%A8/1847242#.VVIxW6P4bWU
وكان الملك الظاهر ألزمهم بناء المساجد بقراهم، فبنوا بكل قرية مسجدا بعيدا عن العمران ولا يدخلونه ولا يعمرونه. وربما أوت إليه مواشيهم ودوابهم وربما وصل الغريب إليهم فينزل بالمسجد ويؤذن إلى الصلاة فيقولون لا تنهق، علفك يأتيك، وعددهم كثير.

http://www.youm7.com/story/2014/9/2/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%82%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%8011-%D8%A7%D8%A8%D9%86-%D8%A8%D8%B7%D9%88%D8%B7%D8%A9-%D9%8A%D8%B1%D9%88%D9%89-%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D8%A6%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%A3%D9%87%D9%84%D9%87%D8%A7-%D9%8A%D8%B9%D8%A8/1847242#.VVIxW6P4bWU

وكان الملك الظاهر ألزمهم بناء المساجد بقراهم، فبنوا بكل قرية مسجدا بعيدا عن العمران ولا يدخلونه ولا يعمرونه. وربما أوت إليه مواشيهم ودوابهم وربما وصل الغريب إليهم فينزل بالمسجد ويؤذن إلى الصلاة فيقولون لا تنهق، علفك يأتيك، وعددهم كثير.

http://www.youm7.com/story/2014/9/2/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%82%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%8011-%D8%A7%D8%A8%D9%86-%D8%A8%D8%B7%D9%88%D8%B7%D8%A9-%D9%8A%D8%B1%D9%88%D9%89-%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D8%A6%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%A3%D9%87%D9%84%D9%87%D8%A7-%D9%8A%D8%B9%D8%A8/1847242#.VVIxW6P4bWU
عدم الامثتال للشريعة يعني أن الحياة العلوية كانت تتبع إيقاعا خاصا بها يختلف في الأساس عن حياة المسلمين. لا يتصرف العلويون كمسلمين سُنة و يشبهون أكثر النصارى و اليهود في أسلوب عيشهم. الباحث الأمريكي ذو الأصول العراقية ماطي موسى أشار إلى أن النُصيريين "مثل الشيعيين المتطرفين...كانوا يُكنون كرها كاملا لكل الواجبات الدينية للمسلمين". الباحث إغناز غولدزيهر  Ignaz Goldziher لخص الأمر في هذه الكلمات "هذه الديانة ليست من الإسلام سوى ظاهرا". بمعنى آخر: "لم يكن العلويون مسلمين في يوم من الأيام و هم ليسوا كذلك الآن".

للعلويين تاريخ طويل في ادعاء الإسلام عندما يناسبهم ذلك و يوافق حاجاتهم, بينما يتبرؤون منه في أوقات أخرى. باختصار, على غرار باقي الطوائف ذات الأصل الشيعي, يمارس العلويون التقية. هذا الأمر قريب مثلا من الصلاة إلى جانب المسلمين السُنة  و لعن الخلفاء السنيين في السر. المُرتدُ عن العلوية سليمان أفندي الأذني ذكر أنه كان عليه أداء اليمين على كتم أسرار ديانته . علوي آخر يشرح التقية العلوية بهذا الوصف: "نحن الجسد و باقي الطوائف ليست سوى الملابس. و الملابسُ لا تُغير المرء. لهذا سنبقى دائما نُصيريين, رغم أنه من الخارج نتبنى طقوس جيراننا. من لا يَتخفَى هو مُجرد مُغفل, لأنه ما من شخص عاقل يمشي عاريا في السوق". جملة علوية أخرى تُعبرُ عن التقية بطريقة مختصرة: "الكتمان جهادنا". كتب رحالة إنجليزي في عام 1697 أن للعلويين "طابع غريب و فريد. فمبدأهم عدم الانخراط  في أي دين محدد, و لكنهم كالحرباء, تلبسوا لبوس الدين, أي دين,...لم يستطع أحد اكتشاف ما كانوا عليه حقيقة في داخلهم. ما هو أكيد بخصوصهم أنهم يصنعون الكثير من الخمر اللذيذ, و أنهم من كبار شاربي الخمر".

150 سنة بعد ذلك, وصف الأديب و الوزير الأول البريطاني بنجامان ديسرايلي Benjamin Disraeli العلويين في مقطع من روايته Tancréde (أو الحرب الصليبية الجديدة): "- هل هم مسلمون؟ - من السهل القول ما هم ليسوا عليه, و هذا اعتمادا على كل ما نعلمه عنهم؛ ليسوا مسلمين, ليسوا نصارى, ليسوا دروزا و لا يهودا. و من المؤكد أنهم زرادشتيون.".

سليمان أفندي الأذني شرح هذه المرونة من الداخل: "يتبنون العبادات الخارجية لكل الطوائف الأخرى. إذا لقوا المسلمين (السنة) يحلفون لهم جهد أيمانهم "نحن مثلكم نصوم و نصلي", لكنهم لا يحسنون الصوم, و إذا دخلوا المسجد مع المسلمين لا يرتلون أي دعوات و بدل ذلك يقومون و ينخفضون كالمسلمين لاعنين أبي بكر و عمر و عثمان و آخرين من الشخصيات الموقرة في الإسلام السني".

سمحت التقية للعلويين بالسير مع التيار. لما حكمت فرنسا سوريا تشبهوا بفرقة نصرانية ضالة. لما سادت القومية العربية بعد ذلك برزوا كقوميين عرب متحمسين. أكثر من 10 آلاف علوي يعيشون في دمشق ادَّعوا أنهم سنيون في السنوات التي سبقت وصول الأسد للحكم, و لم يُظهروا هويتهم الحقيقية إلا عندما أصبح ذلك مفيدا من وجهة نظر سياسية. طيلة الفترة الرئاسية للأسد, بٌدلت جهود حثيثة ليظهروا كشيعة اثنى عشرية.

 موسوعة الأندلس.